`

مأساة الحلاج

فوجئ المحتشدون فى ساحة الإعدام بالحلاج يمسح وجهه فى الدماء التى سالت من يديه وقدميه بعد قطعهما، وسأله أحدهم: ماذا تفعل؟ فأجاب: أتوضأ، فسأله: أى وضوء هذا؟ فأجاب: ركعتان فى العشق لا يصح وضوءهما إلا بالدم.

كان الحلاج يتحدث عن عشق الله والفناء فيه «فالتوحيد الحق إنما هو توحيد الذات بالله، وكل ما هو دون ذلك إن هو إلا تعلق بالوهم الخادع».

بدأت مأساة أبوالمغيث الحسين بن منصور المولود فى 858 ميلادية، قبل إعدامه بعشرين عاما، حين كان يمشى فى سوق بغداد صارخا فى الناس: يا أهل الإسلام أغيثونى، فليس يتركنى ونفسى فآنس بها، وليس يأخذنى من نفسى فأستريح منها، وهذا دلال لا أطيقه. كان الحلاج يتحدث عن الله الذى يتجلى له فى لحظات الوجد الصوفى فيفنى فيه، حتى ليصيرا شيئا واحدا، يقول:

أنا من أهوى ومن أهوى أنا

نحن روحان حللنا بدنا

فإذا أبصرتنى أبصرته

وإذا أبصرته أبصرتنا

ويقول:

عجبت منك ومنى يا منية المتمنى

أدنيتنى منك حتى ظننت أنك أنى

وغبت فى الوجد حتى

أفنيتنى بك عنى

لم تعجب أقواله فقهاء عصره، ولم ينقذه من الإعدام حينها سوى القاضى ابن سريج، الذى كان على دراية بالمتصوفة وأحوالهم، وكان يعلم أن ما يتفوه به المتصوف فى هذه اللحظات لا سلطان له عليه، فلم يتهم الحلاج بالكفر حتى حين قال وسط الناس: «أنا الحق»، فقد كان يعلم أن هذه حالة عرفانية استثنائية، تعرف لدى المتصوفة بالوعى الإلهى، ورد على منتقديه بالحديث القدسى «مايزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به، وبصره الذى يبصر به، ورجله التى يمشى بها، ويده التى يبطش بها، ولئن سألنى لأعطينه، ولإن استغاثنى لأغيثنه».

غير أن التصوف عند الحلاج لم يكن عبادات وزهد فحسب، كان جهادا ضد النفس، وجهادا ضد الظلم والطغيان، ولذا كان على صلة بجماعات الزنج والقرامطة، وهى من الحركات الثورية فى زمنه، وأشياعها من المستضعفين المحرومين، كما عرف عنه تأثره بالمتصوفة الهنود، الذين أخذ عنهم فن اليوجا، وهى تدريبات قاسية على جهاد النفس والتأمل، لبلوغ الدرجات العليا من العرفان، التى تمكن صاحبها من إتيان الخوارق «الكرامات»، وهى ما يفسرها قوله:

قلوب العاشقين لها عيون

ترى ما لا يراه الناظرونا

وألسنة بأسرار تناجى

تغيب عن الكرام الكاتبينا

وأجنحة تطير بغير ريش

إلى ملكوت رب العالمينا

وترتع فى رياض القدس طورا وتشرب من بحار العارفينا

عباد أخلصوا فى السر حتى دنوا منه وصاروا واصلينا

كانت نهاية الحلاج مأساوية، فقد أحيل إلى المحاكمة فى عهد الخليفة العباسى المقتدر، وحكم عليه بألف جلدة، ثم تقطيع يديه ورجليه، قبل أن تقطع رقبته، وكانت التهمة هى «خطورته على سلامة الدولة»، وتضمن الحكم أيضا، حرق كتبه ومنع الورّاقين من نسخها، فلم يبق منها غير كتابه «الطواسين» وبعض من أشعاره وأقواله، وهى لآلئ بديعة فى التراث الصوفى.

نقلا عن الشروق

تعليقات الفيسبوك