`

انا الشعب

بقلم / إيمان صلاح

 

ثائر , غاضب , ساخط , ناقم على حالى
انا من تعرفنى الامم والشعوب , بنيت مجدى من القدم ومازلت على الدرب سائر , ربما تحوطنى العوائق وتحيط بى الخطوب , ولكنى ابدا لم اذل او اكسر , عشت عمرا ادافع عن حرية اتنفسها عن شعاع امل ينير لى الطريق , ولا زلت ادافع عن قضية عمرى فى ان احيا كما كنت دائما صاحب الرفعة والشان من تفتخر به الامم , من بنى وانشىء وعمر وهندس وطبب وعلم .

حاول الثار لكرامتى لكبريائى لابنائى لابناءا مازلنا فى احشائى , لاتخافوا على ولا تقولوا تنتهك حقوقك وتمتهن كرامتك فلن اذل او اركع سادافع عن نفسى ووطنى وعرضى وما املك حتى القى الله.

 دموعى مازالت تذرف وقلبى يدمى ونفسى تشقى بما تحمل من هم ,ووطن يئن من ابنائه , واعداء متربصين , واصحاب مصالح يقتسمون ثرواتى , وانا مازلت ابحث عن طريق , ابحث عن وليد ينسينى ماكان من نكران وخذلان , ابحث عن ثائر يدرك ان الحق واحد وطريق الحريه ليس له ثوبان , فثوب الكرامة والانسانية لن يرتديه سواى.

شعوب الارض تعرفنى ومجدى فى التاريخ مكتوب وعلى جبينى تحيا الحرية والكرامة فلن اذل او اركع بعد اليوم.

 الهى لى عندك امل والدمع يذرف والقلب يرجوك فلا تضيع يامولاى رجائى , وحد شتاتنا وعلى الحق الف قلوبنا وكلمتنا.

مصر تتحدث

منذ خلق الله الارض واسمى محفور فى الذاكرة

بدا الانسان الاول يسكن احشائى وبجوار نهرى كان مسكنه وبين جنبات اجزئى اقام واستقر اصلح واستصلح واستأنس وتعلم , فهم واستبصر وادرك بذاتيته انى الام وانى الوطن , فخضر ثيابى بزراعته , واسكننى الجنان برعايته ودهائه , اقام اعظم المدن وانشىء المصانع وبنى المعابد والكنائس والمساجد , شيد الاثار والمتاحف اعظم حضارة عرفتها الانسانية كلها , مر به من المحن والخطوب فكان قادرا على ان يدفع عنى يد الاعداء او ان يلوث ثوبى الدنساء , حارب واسترد ملكه وفتح الفتوحات وصال وجال فى مشارق الارض ومغاربها ,ولم يبق علما اودينا او فنا الا وتعلمه وعلمه غيره .

افخر بابنائى وان احشائى انا من انجبتهم .

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك