`

مصاطب الخزى و العار نفاق ام تخدير ... الفرعون المصرى

مصاطب الصلح
مصاطب الصلح
قال نشطاء اقباط منهم الفرعون المصرى ردا على جلسات الصلح بالخصوص للاسف الشديد بعد كل كارثه طائفيه مفتعله من قبل شيوخ الفتنه و التطرف الاعمى بدعم حكومى بغرض توجيه انظار و اهتمام الشعب المصرى بعيدا عن سياسات الحكومه الفاشله وتكون النتيجه سقوط ضحايا ابرياء من المسيحين بالاضافه الى خسائر ماديه و ممتلكات و دور عباده تلجا الحكومه المصريه الرشيده الى مصاطب الصلح . هذه المصاطب التى اضاعت حقوق الاقباط و سلبها منذ العهد الساداتى المباركى الطنطاوى و التى يرفضها المسلمين قبل المسيحيين ودلل النشطاء على عدد من تلك الجرائم ومن تلك الاعتداءات السابقه احداث الخانكة 1972 كنيسة الملاك في أسيوط 1975 الزاوية الحمراء 1981 مذبحة اسيوط 1981 أحداث المنفلوط 1990 أبو قرقاص 1990 مركز أبو المطامير بالبحيرة 1990 قرية المنشية في أسيوط 1992 دير العذراء مريم المحرق بالقوصية وقتل 5 رهبان 1994 كفر دميانة في الشرقية 1996 عزبة كامل تكلا التابعة لقرية بهجورة مركز نجع حمادى ١٩٩٧ مذبحة الكشح الأولى طرح الجثث على مشارف القرية 1998 كنيسة مارجرجس هليوبوليس 1999 مذبحة الكشح الثانية ونهب بيوت المسيحيين وقتل وذبح وحرق 19 قبطي أمام أسرهم 2000 قرية جرزا مركز العياط محافظة الجيزه 2003 كفر سلامة إبراهيم ” كنيسة أبى سيفين ” مركز منيا القمح الشرقية 2005 تهجير 15 عائلة قبطية من قرية حجازة قبلي مركز قوص محافظة قنا 2006 دير مواس 2006 كنيسة العذراء بالدخيلة 2007 قرية صفط ميدوم مركز الواسطى 2007 قرية طوق بسوهاج بجانب قرية الكشح 2007 قرية بني منصور بمركز البلينا بسوهاج 2007 الكنيسه المعمدانيه في مانتوت في ابوقرقاس المنيا 2007 أرمنت 2007 الهجوم بالرصاص والسلاح وخطف رهبان في دير أبو فانا بالمنيا 2008 قرية نزلة رومان مركز أبوقرقاص بالمنيا 2009 نجع حمادي محافظة قنا 2010 حادث كنيسة القديسين في ليلة راس السنة الميلادية 1 يناير 2011 مذبحة ماسبيرو ٢٠١١احداث العمرانية نوڤمبر ٢٠١٠ احداث كنيسة صول ٢٠١١احداث امبابة ٢٠١١ احداث سمالوط ٢٠١١احداث اسوان ٢٠١1تهجير اقباط العامرية ٢٠١٢ قال النشطاء نتيجة تلك هذه المصاطب الفاشله و التى يرفضها الشعب المصرى فى السابق شجعت حكومه مرسى الاخونجيه بتدبير الاعتداء على الاقباط و كنائسهم فى الخصوص و الكاتدائيه كما هو معروف لدى شعوب العالم اجمع . حيث قام بالتحريض كل من محمد البلتاجى الاخوانى حينما قال بأن «ستين فى المائة» من متظاهرى الاتحادية مسيحيون و ذلك أمام مسجد رابعة العدوية , كذلك خيرت الشاطرالذى قال فى مؤتمر صحفى بأن الأقباط وراء كارثة الاتحادية، والتى أودت بحياة أكثر من شخص وإصابة ألف، أما الأخطر والأسوأ فهو التحذير الذى أطلقه المدعو «صفوت حجازى» من على منصة تأييد الشرعية للأقباط مهدداً إياهم بالويل والثبور وعظائم الأمور إن لم يتوقفوا عن التصدى للشرعية ومعارضة مرسى . حتى جاءت شرارة بداية الاحداث فى الخصوص من شيخ سلفي يدعي “مصطفي العجلاتي” إستخدم ميكروفون المعهد الديني في التحريض الطائفي علي المسيحيين وإطلاق شائعات قائلاً: “دافعوا عن بعضكم يا مسلمين، وانزلوا بسلاحكم..” و توالت الاحداث تباعا على مدى عدة ايام حتى انتهت بالمشهد الذى اثبت للعالم اجمع مدى الاضطهاد الذى يعانيه الشعب المصرى و خاصه المسيحيين من الحكومه المصريه من خلال اعتداء قوات الامن بالاستعانه بالبلطجيه على الكاتدرائيه المرقسيه بالعباسيه . و بعد كل هذه الاحداث بدلا من تقديم هولاء الاشخاص المحرضين على تلك الاحداث الى المحاكمه تعقدون مصطبة الصلح و العار التى يرفضها جميع المصريين . و التى جلس بها الاب الكاهن راعى الكنيسه مع مجموعة المنافقين و الذى كان يستغيث بمن يقف تلك الانتهاكات و لن احد يصغى اليه . و يظهر النقاق فى تلك المصطبه بحضور السيد احمد هليل مندوب وزارة الاوقاف حيث لفت هليل إلى أن الدكتور طلعت عفيفى وزير الاوقاف يبعث لكم رساله ان تحبوا بعضكم بعض ولا تسمحوا لاحد ان يزرع فرقة بينكما، وان الدكتور عفيفى وكافة الائمه معكم بقلوبهم ودعائهم ان يحفظ الله مصر من كل سوء. فى نفس الوقت الذى يصدر فيه تلك الوزير المنافق منشورا بعدم التعامل مع الكنيسة الإنجيلية في جميع المحافظات . اليس هذا تحريض ايضا من تلك الوزير كفاكم كذب و خداع و نفاق يا اصحاب المصاطب . و ارفعوا اياديكم الملوثه بدماء الشهداء حتى لا تهدر حقوقهم كما اهدرتها تلك المصاطب من قبل . و ان لن يحاكم الذين قاموا بالتخطيط و الاعداد و التنفيذ و من تقاعسوا فى الحفاظ على الامن فى تلك الاحداث . فسوف نتوقع المزيد و الاعنف فى المستقبل . قال الفرعون المصرى اطالب جميع المصريين الشرفاء بالوقوف جنبا الى جنب بالاصرار على مواقفكم النبيله برفض تلك المصاطب التى يتم فيها التنازل عن حقوق المعتدى عليهم للاسف لصالح المجرمين الارهابيين الذين قاموا بهذه الاعتداءات مع سبق الاصرار و الترصد . الله ما احفظ لنا مصر سالمه من كل شر و كل الاشرار الذين يريدون الخراب و الوقيعه بين ابناء الوطن الواحد .
تعليقات الفيسبوك