`

موتى وما زالوا يحكمون العالم الاسلامى

الخمينى
الخمينى

الاستعمار اليهودي الرافضي المجوسي لم يسقط بسقوط الشاه بل اخذ شكل اخر و هو عباء ة الدين ان الخميني الفاطمي الرافضي الاسماعليى ا لذي هو من الهند لم يسقط بوفاته ل بل نهج نهج اليهوديه الفاطمية المجوسية في كل مكان في زرع الارهاب و التكفير و و تدمير الانسانية و الاخلاق و العلم و هم فرع من الصهيونية العالمية و نود التذكير بان رئيس الصهيونية العالمية و رئيس الفاطمين اليهود الروافض المجوس في كل العالم و الاب الروحي لهم هو اليهودي كريم اغاخان ان حافظ الوحش المسمى بالاسد هو لم يموت و حتى ابنه لم يتزعزع بثورة شعبية بل جعل لها لبوث أخر هو زرع ناس من اليهود الدونمه و الباطنين داخل الثورة المجيدة و ادخل عناصر الجيش الحر و ادخل منظمة مشبوهة تعمل لصالح بشار الوحش داخل صفوف الثورة السورية مع العلم انه يوجد ناس هم اهم ناس في قيادة الجيش الحر و الكتائب الاسلامية و الشيوخ الاحرار و المجلس الوطني يعلمون لصالح بشار الوحش و هم في الظاهر مسلمين و اهم ناس في الاسلام لكن هم في المخفي يهود دونمه

تعليقات الفيسبوك