`

بشرة خير .. عقار جديد للسكر ممتد المفعول لأكثر من ٤٢ ساعة

 

كشفت نوڤو نورديسك الرائدة في علاج السكر على مستوى العالم عن عقار تريسيبا (ديجلوديك ) الذي يمثل الجيل الجديد من الانسولين لمرضى السكر من النوعين الاول والثاني بالسوق المصري. ويمثل توافر العقار الجديد نقلة نوعية في أدوية السكر خاصة في مصر التي تحتل المركز الثامن عالمياً في عدد المصابين بالسكر، وذلك لما لهذا العقار من قدرة على تحسين حياة ملايين المرضى، حيث أنه يُمكن مرضى السكر من التحكم في مستويات السكر في الدم وضبطه لمدة تزيد عن 42 ساعة. ويمكن للمريض استخدامه مرة واحدة يومياً دون التقيد بمواعيد الطعام.

ويُمثل عقار تريسيبا (ديجلوديك ) انتصارا علمياً جديداً، حيث يُعد بمثابة ثورة علمية حقيقية، وليس فقط مجرد اسم جديد ينضم لطابور الأدوية، فعقار تريسيبا (ديجلوديك) يساعد على تجنيب المريض المشاكل المرتبطة بالمرض وعلاجها لدى غالبية مرضى السكر البالغ عددهم حوالي 382 مليون شخص حول العالم.

وقد حصل تريسيبا (ديجلوديك )على الموافقات والتراخيص من الجهات العلمية المرموقة والموثقة، مثل هيئة الدواء الأوروبية EMA عام 2013 ، وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA عام 2015. ويتوافر عقار تريسيبا (ديجلوديك) الآن في 44 دولة حول العالم، كما حصل على الموافقة في 69 دولة دولة من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وروسيا، وسويسرا، والنرويج، وغيرها.

يقول د. سمير حلمى اسعد استاذ السكر والميتابوليزم بجامعة الاسكندرية ان العقار الجديد يصنف ضمن أنواع الإنسولين طويلة المفعول، ويُوصف لمرضى السكر من النوعين الأول والثاني مرة واحدة يومياً، حيث يسهم في موازنة مستويات السكر (الجلوكوز) في الدم، ويُعد تريسيبا من الانسولينات الاكثر أمانا فيما يتعلق بنوبات هبوط السكر مقارنة بأنواع الانسولينات طويلة المفعول المتوفرة حاليا، خاصة في النوبات الليلية أثناء النومرغم تحقيقه لمستوى أفضل للسكر الصائم مقارنة بأنواع الأنسولين طويلة المفعول المتوفرة حاليا."

ويضيف قائلا حول الخصائص المميزة لعقار تريسيبا (ديجلوديك )، "يمثل تريسيبا الجيل الجديد من الانسولينات، حيث يمتد مفعوله لأكثر من ٤٢ ساعة، فلا يضطر المريض لحقن ديجلوديك أكثر من مرة واحدة يوميا، على عكس الانسولينات طويلة المفعول الأخرى التي قد يحتاج بعض المرضى ان يحقنوها أكثر من مرة. ونظرا لمفعوله الممتد، لا يوجد أي تأثير لتأخير أو تقديم موعد الجرعة إذا اضطر المريض لذلك نتيجة ظروف حياته اليومية، وبالتالي لن يؤثر ذلك على مستوى ضبط السكر الصائم وفي فترة ما قبل الوجبات، بدون زيادة نوبات هبوط السكر."

وكشفت نتائج الدراسات التي تمّ إجراؤها على مدار عامين فعالية عقار "تريسيبا" (ديجلوديك ) في ضبط مستويات الهيموجلوبين السكري "HbA1c" عن طريق تقليل مستوى السكر في الدم، مع تقليل مخاطر الإصابة بنوبات هبوط السكر الليلية . ومن الفوائد المميزة لانسولين تريسيبا ، ثبات معدل امتصاصه من يوم لآخر مما يساعد في الحفاظ على مستوى ثابت للسكر بالدم متفوقا على أنواع الإنسولين الأخرى طويلة المفعول التي تتغير معها مستويات السكر في الدم حتى لو حافظ المريض على نظام الحياة اليومية وجرعة الإنسولين.

وعن التحديات التي تواجه مرضى السكر من النوع الاول، تقول الدكتورة/ منى سالم، استاذ طب الاطفال بكلية طب عين شمس: " تمثل نوبات هبوط السكر تحدياً يومياً للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر، فقد يتعرض مرضى السكر من النوع الأول في المتوسط لنوبة هبوط واحدة كل ثمانية أيام، في حين يتعرض مرضى السكر من النوع الثاني لنوبة هبوط واحدة كل ثلاثة أسابيع4، مما يشكل مصدر قلق وإزعاج للمرضى. ويمكن ان يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض خفيفة ومتوسطة تشمل تسارع في نبضات القلب، والرعشة، والشعور بالجوع، والتعرُّق، وصعوبة في التركيز، في حين تشمل الأعراض الشديدة حدوث نوبات وغيبوبة. وتشكّل نوبات هبوط السكر الليلي مصدر قلق حقيقي بالنسبة لمرضى السكر نظراً لأنها نوبات مفاجئة ولا يمكنهم التنبؤ بها أو تمييز أعراضها أثناء حدوثها. . كما أن المرضى خصوصا من النوع الأول قد يفقدون العلامات التحذيرية للهبوط مع طول مدة المرض أو تكرار التعرض لنوبات الهبوط مما قد يؤدي إلى الوفاة في حال حدثت أثناء النوم "

 

يقول الدكتور/ صلاح الغزالي حرب، رئيس اللجنة القومية للسكر، واستاذ امراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة: "يعاني من مرض السكر في مصر حوالي 7.8 مليون شخص، وهو ما يُشكل 14.8% من اجمالي عدد البالغين في البلاد. وتشغل مصر المرتبة الثامنة عالمياً من حيث معدلات انتشار السكر، مع توقعات بظهور 7.3 مليون حالة جديدة بحلول عام 2040، وهو ما سيزيد عدد المصابين بالسكر في مصر لأكثر من 15.1 مليون شخص في 2040. وفي عام 2015، بلغ عدد حالات الوفاة الناتجة عن السكر ومضاعفاته بين البالغين في مصر لأكثر من 78,000 حالة وفاة بمعدل 214 حالة وفاة يومية. ويمثّل انسولين ترسيبا، بمميزاته العلاجية الفريدة من نوعها، بارقة أمل جديدة بالنسبة لمرضى السكر في مصر، حيث يتيح لهم التحكم في المرض والسيطرة الفعّالة على نوباته مهما تنوعت وتباينت ظروفهم وأنماط حياتهم ."

 

ومن جهته، قال الدكتور/ محمد الضبابي- الرئيس التنفيذي لشركة نوڤو نورديسك مصر: تحرص شركة نوڤو نورديسك دائماً على توفير أفضل مستوى من الرعاية الصحية المتكاملة لمرضى السكر في مصر ونحن نعمل على بذل جهود إضافية من أجل اكتشاف وتطوير عقاقير جديدة لتخفيف الأعباء الفردية والاجتماعية والاقتصادية المصاحبة لمرض السكر وكذلك إحداث تغيير حقيقي في حياة المرضى. وتعد نوڤو نورديسك واحدة من كبرى الشركات العالمية في مجال البحوث والتطوير حيث قامت الشركة باستثمار ما بين 14% إلى 15.8% من مبيعاتها السنوية العالمية على قطاع البحوث والتطوير خلال السنوات الخمس الأخيرة."

تعليقات الفيسبوك